دماء الشهداء: بين غناء الوفاء ونظرة الجفاء


دماء الشهداء: بين غناء الوفاء ونظرة الجفاء.


           شتان ما بين الثرى و الثريا، فإذا كان البعض يغني لشهدائه و يعلي من شأن أبنائه، فإن البعض الأخر مثل دولتنا عبر مؤسساتها الدستورية عموما تأبى إلا تعميق جراح أسر الشهداء و ذلك بالتفنن في تنظيم أشكال من الرقص و الغناء، أو حفر الحفرة تلوى الأخرى لأيتامهم للإيقاع بهم خصوصا تلك التي أحدثت لغرض رعايتهم  حيث تأبى عبر ممثليها إلى ممارسة كل أشكال الكذب و الافتراء و ذلك برفع تقارير مغلوطة للجهات العليا تجانب الصواب و تبقى بعيدة عن حقيقة الواقع المأساوي المعيش لأغلب ذوي الشهداء. 
          فمن باب تخليد ذكرى الذين تناثرت أشلاؤهم و تطايرت أدمغتهم أو استحالت أجسادهم الطاهرة رمادا في ربوع الصحراء ،و احتفاء ببطولاتهم -بدل تنظيم المهرجانات الغنائية الماجنة التي تبذر من أجلها الملايير- التفكير في تأريخ و تسطير أمجادهم عبر تنظيم مهرجانات غنائية تتغنى بهم و بما قدموه انتماء للوطن وولاء لمؤسساته تشجيعا للسير على خطاهم خصوصا المقبلون منهم على التجنيد الاجباري...
          فالشهداء في وطننا الحبيب إن كانوا في نظر ذويهم و من يقدرون تضحيتهم نجوما ساطعة تجسد معنى التضحية بالروح إعلاء لراية الوطن و دفاعا عن حوزته ضد الأعداء و المتربصين به، فإنهم للأسف الشديد في أعين تجار المآسي و أكلة السحت ممن هضموا حقوقهم و حقوق اسرهم من جهة أولى أعلام ينبغي دكها وإقبار حقوق ذويها ، ومن جهة ثانية رغم أن دماءهم الطاهرة و الزكية لازالت تعطر بأريجها رمال الصحراء يبقون في نظر أعداء الداخل مجرد مفرقعات أو العاب نارية تنتهي صلاحيتها بانتهاء المناسبات...
        لذا فمن الخزي و العار، أن تخصص فيه العديد من الدول التي تحترم نفسها و تحترم مواطنيها عبر جميع مؤسساتها مناسبات للتغني بأمجاد شهدائها  الذين بذلوا حياتهم رخيصة من أجل الوطن و الذود عن كرامته و ثوابته و ليكون أبناؤه خير خلف لخير سلف  في حمل مشعل الدفاع عنه ضد أي اعتداء، كما تعمل على تضميد جراح ذويهم و جبر خواطرهم من هموم الحياة و مأسي الزمن كالتفاتة منها تثلج الصدور، و تلقي البرد و السلام في قلوب عائلاتهم عرفانا بتضحياتهم ، بينما نجد أخرى يتلذذ مسؤولوها و ممثلوها في تعذيب الشهداء في قبورهم و تعميق جراج أسرهم من خلال التفنن في هضم حقوقهم و الوشاية الكاذبة بهم كرفع التقارير المغلوطة للجهات العليا ضد أيتامهم قصد الايقاع بهم كمحاولات استباقية لدرء الشبهات و خوفا مما هو أت بعد أن اشتد عود الأيتام  و أصبح جلهم على وعي  تمام بضرورة خوض معركة رد الاعتبار للأرواح المغدورة لشهداء القضية الأولى و كرامة أسرهم المهدورة ضد جشع مافيا الاتجار  في ارواح وحقوق البشر...


العيرج ابراهيم : ابن شهيد عضو الجمعية الوطنية لأسر شهداء و مفقودي الصحراء المغربية



Publier un commentaire

0 Commentaires