اليوم العالمي للأرملة: أرملة الشهيد نموذجا


اليوم العالمي للأرملة: أرملة الشهيد نموذجا 


        في الوقت الذي تحتفل فيه الأمم المتحدة في 23 يونيو من كل عام باليوم الوطني للأرامل اعترافا بهن و تقديرا لهن و لفت الأنظار لما يكابدنه و أيتامهن، كنساء خفيات يشكلن فعلا مشكلات خفية...
       فالملاحظ  في بلدنا المغرب أن أرامل الشهداء - شهداء حرب الصحراء خصوصا-  لسن خفيات و لا مجهولات  بل معروفات و محصيات، لكنهن من حيث الرعاية لحقوقهن الاجتماعية المشروعة الاساسية محرومات  ، رغم المؤسسات الاجتماعية المحدثة لهذا الغرض .
      فقد كان على هذه المؤسسات في إطار مهامها "الاجتماعية" تعويضا لأرامل شهداء حرب الصحراء تخفيفا لمعانتهن  تعويضا لهن عن خسارة رفيق الدرب كخسارة مدمرة  الذي استشهد دفاعا عن الوطن لينعم الجميع بالسلم و الأمان ، أن تسعى -المؤسسات-  على الأقل حماية لهن من نظرة المجتمع التقليدية للأرملة ، تأمين حاجاتهن الأساسية و حماية حقوقهن التي  تم التفنن في هضمها استغلالا لجهلها و ضعفها ، و كذا ممارسة كل أشكال الاقصاء في حقها منذ استشهاد زوجها...
     فالأرملة التي يحتفل العالم بها سنويا و يعتبر أن ما تم إنجازه و توفيره لها و لأيتامها يبقى ناقصا ، يتبجح البعض في بلدنا دون خجل و لا وخز ضمير و باختلاق الأكاذيب في حق أرملة شهيد حرب الصحراء لدينا، من قبيل المن عليها بالاستفادة من "سكن" لا يمكن وصفه إلا بقبر لها في حياتها و أبنائها ... اضطرت العديد منهن في غياب هذ الرعاية الاجتماعية المشروعة الاشتغال كخادمات في البيوت  و في الوحدات الانتاجية .
    فأغلب الأرامل يعشن بأمراض و عاهات نفسية  لن تندمل سببها ليس فقط فقدان الزوج و تركها وحيدة لمواجهة المجهول ،و لكن أيضا إساءة  معاملتهن و أيتامهن  مما شكل انتهاكا خطيرا لحقوق الانسان.
    فالرعاية الاجتماعية  في عمقها تبقى كفالة الأرامل و أيتامهم ضد صروف الدهر بشكل يتيح لهن ظروف عيش كريمة و حياة آمنة بعد فاجعة فقدان المعيل الرئيسي .
    فمناسبة  الاحتفال هذه كالتفاتة للأرامل عبر العالم ، و إن كانت في حد ذاتها ذات أبعاد إنسانية ، نتمنى أن تحذو حذوها مؤسساتنا و أن تعيد النظر في فلسفتها و استراتيجيات عملها اتجاه أرامل شهداء حرب الصحراء اللواتي لا زلن يكابد
 و يعانين في صمت على الأقل بتوفير ما يلزمهن من حيث التطبيب و مواعيد العلاجات  دون نسيان أخذ احتياجات بعضهن على سبيل المثال لا الحصر للكراسي المتحركة و الأسرة الطبية  و المرافقة اليومية.


الجمعية الوطنية
لاسر شهداء ومفقودي واسرى
الصحراء المغربية



Publier un commentaire

0 Commentaires