اترضون هذا الظلم يا مسؤولي المملكة المغربية؟؟؟؟؟؟؟؟؟


اترضون هذا الظلم يامسؤولي المملكة المغربية؟؟؟؟؟؟؟؟؟


فاطمة المزدور ،ابنة شهيد حرب الصحراء ،واحدة من الحالات التي تعيش التهميش والاقصاء ،وحالها هو حال جميع اسر شهداء الصحراء ،وهي نموذج لسياسة الدولة لتكريس الفقر والتعتيم وعدم التقدير والاعتراف لكل من ضحى من أجل الوطن ،مفاهيم تطرح اكثر من تساؤل ،هل الدولة بكل تلاوينها ومؤسساتها ،تتعمد قتل روح الوطنية وروح الانتماء ،من خلال تكريم الخونة ومعاقبة كل وطني غيور على مقدساته ؟
هل يرضى اي مسؤول بهذا الذل والهوان الذي تعيشه هذه الشريحة ؟هل يحب أحدكم أن تكون ابنته تعاني ما تعانيه ابنة الشهيد والتي راسلت كل المسؤولين لتقول

يشرفني مرة أخرى من هذا المنبر الحر أن أوجه إلى كل المسؤولين، بعدما  تأكدت أنني فقدت الأمل فيكم  وقد سبق لي أن راسلتكم  والى غاية اليوم  لم أتوصل بأي جواب ولا إنصاف.  لو كان أبي الحنون الشهيد من اجل الدفاع عن حوزة الوطن على قيد الحياة رحمه الله لقدم لي اغلى ما لديه في هده الدنيا و مند ولادتي أصبحت أمانة بين أيديكم فمادا قدمتم لي في الماضي و اليوم . ليكن في علمكم  بعد وفاة أبي الشهيد لم يترك لي أية ممتلكات في هده الدنيا التي لاتساوي عند الله جناح بعوضة كيف ماكان نوعها ولا وصية تذكر وعشت وحيدة بدون أسرة  يتيمة الأب ولم يترك لي أبي سوى صورته الوحيدة التي تؤلمني ودفتره العسكري. و أتحمل مسؤوليتي الكاملة أن كان هدا غير صحيح. ليكن في علمكم  انه تم حرماني من عدة حقوق مشروعة _1 حرمان من كشف المبلغ المالي في ما يخص التعزية . 2_ انقطاع المعاش لعدة سنوات مند سنة 1990. _3 حرمان من كشف المعاش المنقطع عني لعدة سنوات وبحوزته مايتبت دلك 4 حرمان الأم من  الحصول على تامين الوفاة 5 عدم الاستفادة من التغطية الصحية مند ولادتي إلى السن الدي يسمح به القانون وباعتباري مكفولة من طرف الدولة تمت الاقتطاعات دون استفادتي 6 حرماني من الاستفادة من مؤسسة الحسن الثاني  7 حرمان من الاستفادة من السكن أو بقعة أرضية  8 حرمان من الاستفادة من مادونية رخصة النقل

 ومند سنة 2001 وعمري لا يتجاوز 14 سنة والقانون يسمح لي بالاستفادة وجهت عدة شكايات إلى الجهات المسؤولة دون أية نتيجة في سنة 2011 توجهت مباشرة الى الرباط للاستفسار حول عدة حقوق مشروعة تم حرماني من كل شئ اخبرني احد مستشاريي وزير boc513220129النقل انه تمت إحالة الملف إلى وزارة الداخلية رقم
كم تمنيت أن أقوم بحفل ديني ترحما على أبي الشهيد مرتين على الأقل في كل سنة وأقوم بزيارة قبره وتم حرماني من كل شئ بسبب الفقر الذي اعيشه يوميا

 حرمت حتى من حنان الأم وعمري أربعة سنوات وتم تسليم الحضانة إلى الجدة التي ليس لها أي دخل ولا أبناء بستتناء الام وضحت من اجلي ومدة يدها للمحسنين وطرقت عدة ابواب مند التسعنيات وبحوزتي مايتبت دالك وبعد العراقيل توجهت مباشرة الى الرباط تبكي وتشكي للحصول على المعاش وبصعوبة أكدت لي الجدة الحصول عليه لكن السنوت الانقطاع لم تحصل عليها لهدا طالبت عدة مؤسسات بكلميم واكادير والرباط للحصول على المعلومات دون نتيجة  اليوم أحسست أنني محاصرة في كل مكان وأحسست بالحكرة وأحسست كأنني لست ابنة هدا الوطن فهل هدا هو جزاء ابي الشهيد الذي سقيت دماؤه  ارض صحرائنا العزيزة  
صرحتم ايها المسؤولون بمحاربة الفساد ولكن كلها كانت مجرد شعارات

 حينما نشرت وزارة النقل لائحة المستفدين من رخص النقل تألمت كثيرا وعيوني تدمع بسبب المستفيدين الدين كانوا السبب في قتل أبي و شهدائنا الابطال. 100 شكاية  وجهت الى الجهات المسؤولة بشتى الوسائل ومعظم الشكايات توصلت بإشعار الاستلام. وضاعت مني مبالغ مهمة بتتبع شكاياتي دون جدوى لهدا لايبقى لي اليوم سوى ان اوجه شكاياتي الى الضمائر الحية التي لا تقبل الظلم على اليتامى من جراء هدا الظلم في حالة لم يتم إنصافي واسترجاع الحقوق المشروعة فحقي عند الله لكن هدا المجتمع مسؤول.

Publier un commentaire

0 Commentaires