مقارنة بين حقوق وامتيازات اسر الشهداء في المغرب وبعض الدول مثل مصر، ليبيا ،الجزائر، موريتانيا، السعودية، والعراق،




مقارنة بين حقوق وامتيازات اسر الشهداء في المغرب وبعض الدول مثل مصر، ليبيا ،الجزائر، موريتانيا، السعودية، العراق


- الحقوق و الامتيازات لابناء الشهداء بالجزائر

لأبناء الشهداء بعض الامتيازات الخاصة في الكثير من المجالات و ندكر منها التالي :
1) بموجب الاتفاقية بين وزارة المجاهدين و اتصالات الجزائر
1- يمكن لابناء الشهداء ان يدخلو خط تلفون ثابت بدفع نصف الرسوم فقط و تخفيض 50 % من الاشتراك الشهري
2- خدمة الانترنات يمكن لابناء الشهداء الاستفاده من خدمة الانترنات بتخفيض 10 % من رسوم الاشتراك و تخفيض 10 % من الاشتراك الشهري
3- خط موبيليس 0661 يمكن لابناء الشهداء ان يشترو خط موبليس 0661 بــ 720 دينار فقط بدلا من 5300 دينار مع العلم
انه سوف يتم خصم 720 دينار من الفتورت الاولى التي تاتيك 2). تخفيظ في الاشتراك بـ 50 % في المائة مثلا : اشتراك 8
ساعات و اربع ارقام مجانية 24/24 بدل من 4300 دينار في الشهرين سوف تدفع 2300 دينار في الشهرين . و لو اكملة 8
ساعات و اجرية مكالمات زائدة سوف تدف نصف التكلفة فقط .
2) شركات التأمين على السيارات
يستفيد ابناء الشهداء بتخفيض و قدره 50 % من الشاركة الوطنية لتامين
ماهي الحقوق التي يستفيد منها ذوي حقوق الشهداء و أبناؤهم المعاقون؟
مجانية العلاج
مجانية الاستفادة من تركيب الأعضاء الاصطناعية و إصلاحها
التكفل بمصاريف العلاج بالمياه المعدنية
العلاج في الخارج بالنسبة للأمراض التي لا يمكن علاجها في الوطن
مجانية أو خفض تكلفة تسعيرة النقل في وسائل النقل البرية، الجوية و البحرية بشروط معينة، وفق تلك التي تم تحديدها في المرسوم 07/139 المؤرخ في 02 ماي 2007 و المرسوم رقم 08/255 المؤرخ في 14 جويلية 2008 ".
الأولوية في التكوين و الشغل و الترقية
يستفيد ون مرة واحدة عند ترقيته في مساره المهني من إضافة رتبتين في تصنيفه
- يستفيدون من الدروس المهنية في حالة استفائهم للشروط المطلوبة
- الحق في الاحتفاظ بمنصبهم في حالة تصفية او غلق مؤسستهم.
و فيما يتعلق بالتقاعد؟
نفس الحقوق الممنوحة للمجاهدين.
سنوات حرب التحرير الوطني المقدرة بسبع سنوات و نصف، تشكل مدة عمل فعلية، تمنح الحق للاستفادة من منحة التقاعد لصالح أرامل و ذوي الحقوق من الشهداء الناشطين.
منحة التقاعد لأرملة الشهيد تحول كليا إلى ذويها من ذوي الحقوق طبقا للتشريع الساري المفعول.
إمتيازات أخرى :
تخصص لهم الدولة 20 بالمائة من كل حصة سكنية او من القطع الأرضية المخصصة للبناء، تخفيض في نسبة كراء السكنات تقدر بين 20 إلى 40 بالمائة، و تخفيض بنسبة 40 بالمائة عن كل عملية شراء سكن.
الأولوية في منح الأراضي الفلاحية.
يستفيدون من القروض مع تخفيض نسبة 50 بالمائة على نسبة الفوائد لانجاز مشاريع الاستثمار الاقتصادية ، الفلاحية، الخدماتية، و تتحمل الدولة على عاتقها تلك التخفيضات.
الاعفاء من الضريبة الجمركية عند استيراد سيارة سياحية او نفعية جديدة بالنسبة لأبناء الشهدا المعاقين الذين تتجاوز او تساوي نسبة عجزهم 60 بالمائة. بشرط استيفاء المعايير المحدد في المادة 83 من قانون المالية 2007 "الجريدة الرسمية العدد 85 الصادر في 27 ديسمبر 2006". و تحسب التخفيضات وفقا لنسبة العجز إن كانت هذه الأخيرة تقل عن 60 بالمائة.


حقوق وامتيازات اسر الشهداء في ليبيا 

المزايا المالية :
-منحة شهرية تعادل اعلى رتبة عسكرية في الدولة .
-الزام الدولة بالرعاية الصحية الممتازة داخل وخارج ليبيا.
-الاولوية في التدريب والتأهيل والدراسة بالداخل والخارج .
-تخفيض ثمن تذاكر وسائل النقل العامة بمعدل النصف .
-توفير فرص عمل مناسبة لدى أجهزة الدولة ومؤسساتها العامة والخاصة .
- الأولوية في منح القروض السكنية والتجارية .

بالنسبة للمزايا المعنوية
- الوسام الذهبي لمن دافع عن الوطن .
-احياء ذكراهم في المناسبات وتكريم أسرهم .
-منحهم حصة سنوية لأداء فريضة الحج.
-تسمية بعض الساحات والمؤسسات التعليمية والثكنات العسكرية وغيرها من الأماكن بأسماء الشهداء.
-تضمين
 المناهج التعليمية مواقفهم البطولية .



حقوق وامتيازات اسر الشهداء في مصر


1-              تقديم الرعاية الاجتماعية والمادية والمساندة القانونية والعمل على إدماجهم فى المجتمع وإشراك المجتمع المدنى فى تحقيق تلك الرعاية.

2-              إتاحة توفير فرص الدراسة على نفقة الدولة فى مراحل التعليم الجامعى وما قبله.

3-              توفير فرص العمل والرعاية الصحية المناسبة.

4-              الحصول على مبلغ مناسب قيمته 120 ضعف الحد الأدنى للأجور الوارد بالقانون على الأقل خلال ثلاثين يوما من تحقيق الشهادة أو الإصابة كدعم مادى يصرف لمرة واحدة.

5-              صرف معاش شهرى لا يقل عن ضعف الحد الأدنى للأجور المعلنة من الدولة.

6-              الإعفاء من تكاليف المصاريف الدراسية والمواصلات والأندية.

7-              إلزام الدولة بعلاج المصابين وذوى الشهداء على نفقتها.

8-              توفير سبل الرفاهية مجانا.

9-              إطلاق أسماء الشهداء على الشوارع والميادين الحيوية والمدارس والمستشفيات.


بالنسبة لموريتانيا 

تم تأسيس اتحاد أبناء شهداء القوات المسلحة وقوات الأمن،في 28 نونبر 2015 بمبادرة من السالكة بنت احمد مرحبة ،ابنة أحد شهداء حرب الصحراء،،في محاولة منها لرد الاعتبار لشهداء الوطن .
وقد عبرت رئيسة اتحاد شهداء حرب الصحراء،انه لم تقم أية حكومة من الحكومات المتعاقبة بابداء اي التفاتة اتجاه الشهداء،قبل أن يعطي رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز تعليماته لرد الاعتبار للشهداء،والذي تجلى في الاستفتاء الأخير 5غشت 2017 ،من خلال إضافة اللون الاحمر للعلم الوطني تثمينا لتضحيات شهداء القوات المسلحة وقوات الأمن.
كما تحدث رئيس الجمهورية في نواكشوط في خطاب رسمي عن حرب الصحراء ،بعد تعتيم وتجاهل دام اربعة عقود.
كما استقبل الرئيس الشهداء بكل فخر ،واستمع لمطالبهم ،ومشاكلهم .والتزم بتلبية هذه المطالب ودراسة المشاكل والتغلب عليها في المستقبل القريب.


حقوق و امتيازات الشهداء في العراق

أولا - تقديم الرعاية والدعم لذوي الشهداء وتعويضهم مادياً ومعنوياً بما يتناسب مـع تضحيات الشهداء وذويهم وتحقيق الرفاه الاقتصادي والاجتماعي لهم .
ثانيا ـ توفيـر فرص العمل والدراسة الملائمة لذوي الشهداء وبما يتناسب وكفاءتهم ومنحهم الأولوية فيها .
ثالثا - تقديم البرامج والتسهيلات والمساعدات لذوي الشهداء في المجالات القانونية والاقتصادية والاجتماعية والمالية والصحية والتعليمية والثقافية وغيرها.
رابعـا ـ تمجيد قيم الشهـادة والتضحية والفداء في المجتمع من خلال الأتي : -
أ ـ إقامة الفعاليات الثقافية والفنية والإعلامية.
ب ـ إقامة النُصب التذكارية والمتاحف وتسمية المرافق العامة للدولة بأسمائهم .
ت- إلزام كافة الوزارات والدوائر التابعة لها والهيأت والمؤسسات غير المرتبطة بوزارة بإصدار تعليمات لتسهيل الإجراءات والمعاملات الخاصة بذوي الشهداء
خامسا ـ إبراز تضحيات الشهداء ومعاناة ذويهم وفضح الانتهاكات والجرائم المرتكبة بحقهم عبر نشاطات وفعاليات متنوعة.
أ- يستحق ذوو الشهيد الذي كان منتسبا لدوائر الدولة راتبا تقاعديا يعادل راتب ومخصصات أقرانه المستمرين في الوظيفة وفقا لسلم الرواتب النافذ أو أي سلم أو قانون يحل محله من الراتب والمخصصات بعد احتساب المدة مابين تاريخ اعتقاله أو اغتياله أو تاريخ قرار الحكم أو تاريخ الاستشهاد وبما يحقق أعلى مقدار من المدة التي تحدده اللجنة وتاريخ نفاذ هذا القانون خدمة فعلية لأغراض العلاوة والترفيع والترقية والتقاعد.

يخصص لزوجة الشهيد وأولاده وحدة سكنية أو قطعة ارض سكنية مع تخصيص قطعة ارض سكنية لوالدي الشهيد وفي حالة تخصيص قطعة ارض لذوي الشهيد يصرف مبلغ المنحة العقارية المناسبة وحسب ما يقرره مجلس الوزراء ويمنحون قرضاً عقارياً في حال بناءها.
في حالة عدم رغبة ذوي الشهيد في الوحدة السكنية أو قطعة الأرض يدفع لهم قيمتها بسعر السوق السائد وتلزم وزارة المالية الإيفاء بتسديدها على اعتبارها ديون أو استحقاقات واجبة الدفع وحسب البيانات والأعداد التي تقدمها المؤسسة .
تتمتع العائلة الواحدة في حالة وجود أكثر من شهيد لديها بالحقوق الآتية:-
أولاً:- تضاف نسبة (50%) خمسين من المائة من الراتب المستحق الذي ثبت لذوي الشهيد والامتيازات المالية الأخرى عن كل شهيد .
ثانياً:- تخصيص وحدة سكنية تزيد مساحتها بنسبة (50%) خمسين من المائة عن كل شهيد من إجمالي مساحة الوحدة السكنية التي تقدم لذوي الشهيد الواحد أو تخصيص وحدة سكنية وحسب الاستحقاق وفي حال تخصيص قطعة ارض سكنية فيجب أن تكون مساحتها اكبر بنسبة (50%) خمسين من المائة عن كل شهيد من مساحة القطعة المخصصة لذوي الشهيد الواحد أو تخصص أكثر من قطعة ارض سكنية وحسب الاستحقاق.
ثالثا:- في حالة عدم استلام والدي الشهيد لقطعة الأرض أو البدل النقدي أو الوحدة السكنية بسبب الوفاة ينتقل حق الاستلام إلى الإخوة والأخوات .
ا :- يستحدث وسام يسمى (وسام الشهادة) يمنح لذوي الشهيد من قبل رئيس الجمهورية يحدد شكله وقياساته وكيفية منحه وامتيازاته بنظام خلال مدة أقصاها ستة أشهر من تاريخ نفاذ هذا القانون بتوصية من المؤسسة.
:- يعاقب كل من يسئ إلى حرمة ومكانة الشهداء او ينكر تضحياتهم بالعقوبات المنصوص عليها وفق أحكام المادة (372) من قانون العقوبات رقم (111) لسنة 1969 وتعديلاته .
:- تعفى تركة الشهيد من ضريبة التركات المنصوص عليها في قانون ضريبة التركات رقـم (64)
تتحمل المؤسسة اجور النقل عن ذوي الشهيد في الطائرات والقطارات والسيارات في داخل وخارج جمهورية العراق ذهابا وإيابا لغرض العلاج أوالتعليم. يعفى المشمولون بأحكام هذا القانون من شرط العمر والمعدل والخدمة للقبول في المعاهد الحكومية والأهلية والدراسات الجامعية الأولية والعليا داخل وخارج جمهورية العراق ومن ضوابط وتعليمات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من شروط القبول في الدراسات الأولية والعليا بالنسبة لخريجي المعاهد الفنية والتعليم المهني ولهم حق الاختيار في الدراسات الانسانية.


امتيازات شهداء الواجب  في المملكة العربية السعودية  

أقر "نظام شهيد" العديد من المزايا التي تمنح لما يسمى بشهداء الواجب  في المملكة العربية السعودية ومن في حكمهم، حيث اقترح منحه وسامًا حسب ما تحدده اللائحة، ويصرف لأسرته  مليون ريال بعد انتهاء الإجراءات اللازمة لتحسين الوضع المعيشي وتسديد التزاماتهم، ويرقى للرتبة / المرتبة التي تلي رتبته / مرتبته مباشرة .
ويمنح راتبًا يعادل أقصى راتب الدرجة المرقى إليها بالإضافة إلى البدلات والعلاوات التي كان يتقاضاها كما لو كان الشهيد على رأس العمل     .
 ويتم تعيين فوري لأحد أبناء الشهيد بوظيفة والده وفق المتطلبات النظامية، وإسقاط جميع ما عليه من ديون وعهد حكومية، وإسقاط ديونه في البنوك المحلية وذلك ضمن برامجها في المسؤولية الاجتماعية وتقديرها لشهداء الوطن، وصرف راتب شهري لوالديه بمبلغ خمسة آلاف ريال شهريًا.

التوظيف لأسرة الشهيد
يستثنى أفراد أسرة الشهيد في التوظيف من أسلوب شغل الوظيفة (المدنية أو العسكرية) من شروط شغلها، وتوظف زوجات الشهيد وأبناؤه وبناته بصرف النظر عن عددهم أو وقت تقدمهم للوظيفة، وإذا كان الشهيد غير متزوج أو كان أولاده قصرًا أو لم يكن له أولاد فيوظف ما لا يزيد على اثنين من إخوته وأخواته وذلك دون إخلال بحق القصر في التوظيف عند بلوغهم السن النظامية.
 ويقبل جميع من تقدم من أفراد أسرة الشهيد إلى الجامعات والكليات العسكرية والكليات المهنية ومعاهد التدريب، وتكون لهم الأولوية في الابتعاث الداخلي والخارجي وذلك بالحد الأدنى من الشروط.
فيما يحق لكل فرد من أسرة الشهيد فرص النقل داخل الأجهزة الحكومية، ترسل إدارة رعاية أسر الشهداء طلبات التوظيف إلى وزارة الخدمة المدنية بعد استيفاء الضوابط والشروط، على أن تتولى وزارة الخدمة المدنية إنهاء إجراءات طلبات التوظيف في الوظائف المدنية التي تردها من تلك الجهة وفقًا للضوابط التي تحددها اللائحة.
تأمين السكن المناسب
يسمح لأسر الشهداء بالبقاء في المساكن الحكومية أو لمن استأجرت لهم قطاعاتهم مساكن وذلك حتى يتم تأمين السكن المناسب لهم، تمنح أسرة الشهيد الأولوية في الحصول على برامج الدعم السكاني في المنطقة المناسبة لهم، وإن سبق للشهيد الاقتراض من صندوق التنمية العقارية أو حصل على برامج دعم سكانية فيتم إعفاؤه. والذين يرغبون السكن على حسابهم الخاص أو في أملاكهم يصرف لهم مبلغ مقطوع قدره خمسمئة ألف ريال.

استحقاقات المصابين
ويستحق من يصاب في الواجب الوطني بأي إصابة سواء كانت صغيرة أو كبيرة أو عجزًا جزئيا أو كليًا و كذلك شهداء الواجب ومن في حكمهم ما يلي: تأمين العلاج الطبي، منح بطاقة تعريفية للمصاب وأسرة الشهيد للتعريف بهم ومنح تسهيلات لهم بالتنسيق مع القطاعات الحكومية والخاصة، تخفيض على وسائل المواصلات، ترقيته للرتبة التي تلي رتبته، صرف مبلغ مالي عاجل و قدره ثلاثمئة ألف ريال، يمنح نوط الشجاعة، يكلف بما يناسبه من عمل وينقل للمكان الذي يرغبه.

من في حكم الشهداء
يكون في حكم شهداء الواجب المواطنون والمقيمون الذين يقتلون أثناء مواجهات رجال الأمن مع الجماعات الإرهابية، وضحايا الجماعات الإرهابية والمتوفون أثناء أدائهم لمهام رسمية، ويكون في حكم مصابي الواجب المواطنون والمقيمون الذين يصابون أثناء مواجهات رجال الأمن مع الجماعات الإرهابية وضحايا الجماعات الإرهابية والمصابون أثناء أدائهم لمهام رسمية، للوزير أن يحدد أي فئة أخرى تكون من ضمن هذه الفئة.

من جانبه كشف مقدم مشروع مقترح نظام «شهيد» الخاص بشهداء الواجب ومن في حكمهم بالمملكة عضو مجلس الشورى الدكتور حمد آل فهاد أن للمقترح دورًا في تعزيز روح الانتماء والولاء لهذا الوطن وتعزيز الترابط بين الحاكم والمجتمع وإغلاق أبواب الفتنة وتشجيع روح التضحية وبذل النفس والاستبسال في سبيل حفظ أمن الوطن وحماية مقدساته وحفظ مكتسباته ورد عدوان المجرمين ومكافحة الإرهاب وحفظ حقوق الشهيد وتأمين الرعاية اللازمة لذويه من بعده وخلافته في أهله بخير (من جهز غازيًا فقد غزا ومن خلفه في أهله بخير فقد غزا وتعجيل إبراء ذمة الشهيد (يغفر له إلا الدين) وتوحيد مزايا وحقوق الشهداء وتسهيل إجراءاتهم وإزالة الفوارق والاختلافات في آلية صرف مستحقاتهم وتسهيل تقديم الخدمات المطلوبة لهم.

النظام المقترح
فيما ينشأ بموجب هذا النظام نظام يسمى نظام شهيد بالمملكة العربية السعودية ويرتبط بمجلس الوزراء، فيما تنشأ إدارة تسمى إدارة رعاية أسر الشهداء ويكون مقرها وزارة الداخلية تعنى بتقديم الخدمات اللازمة وتيسر إجراءات أسر الشهداء ويكون لها مكاتب فرعية في جميع إمارات مناطق المملكة. وعلى الوزارة التنسيق مع القطاعات ذات العلاقة لوضع اللائحة التنفيذية الموضحة لمواد هذا النظام خلال تسعين يومًا من تاريخ نشر هذا النظام، يعمل بهذا النظام بعد تسعين يومًا من تاريخ صدوره، وينشر هذا النظام في الجريدة الرسمية.


رعاية واهتمام الدولة بأسرهم
خدمات قسم رعاية أسر شهداء الواجب بوزارة الداخلية
قدمت الدولة رعاها الله لأبناء وأسر شهداء الواجب كل ما يحتاجونـه من رعـايـة واهتمام وذلك لما قام به أبناء هذا الوطن الغالي من رجالاته بالدفاع عن حرمـات الدين والوطن في مواجهة أعمال العنف والإرهاب في المملكة , وان هـذا النـهـج الذي تقوم به الدولة اتجاه ابنائها من الشهداء وأسرهم ليـجـسـد عـمـق الـتـلاحـم وحرص الدولة رعاها الله بأبنائها . وواقع ذلك الاهتمـام الكبير بأبـنـاء الـشـهـداء يأتي من خلال ما يقوم به قسم متابعة اسر شـهـداء الـواجـب بـوزارة الـداخـلـيـة والذي أنشئ بهدف تقديم ومتابعة كافة احتياجات اسر الشهداء حيث تأتي ابرز ما يقوم به القسم من خدمات ورعاية تقدم سواء للشهداء رحمهم الله , بالإضافة إلى أسرهم .

: وتأتي هذه الخدمات والرعاية كالتالي

أولا: فيما يتعلق بالشهداء (رحمهم الله)

ترقية الشهيد للرتبة التي تلي رتبتـه وإعطـاءه آخر مربوط الرتبة المرقى لها مضافا إليها كافـة البدلات والعلاوات.

.منحه وسام الملك عبدالعزيـز من الدرجـة الثـالـثـة

.منـحـه نـوط الـشـرف


ثانياً: المساعدات المادية والمعنوية المقدمة لأسر الشهداء

مساعدة أسرة الشهيد بمبلغ (500,000) خمسمائة الف ريال لشراء سكن.

.مساعدة أسرة الشهيد بمبلغ (500.000) خمسمائة الف ريال لتسديد ديون الشهيد

.مسـاعـدة أسـرة الـشـهـيـد بـصفـة عـاجـلــة بـمـبـلـغ (100,000) مائة الف ريال

.منح راتب شهري لوالدي وزوجة أو زوجات الشهيد بمبلغ وقدره (3000) ثلاثة آلاف ريـال لكـل مـنـهـم

معايدة أسر شهداء الواجب بـعـيـد الـفـطر الـمـبــارك بملبغ (20.000) عشرون الـف ريال لكل فرد منهم ـ.

.استضافة أسر شهداء الواجب لأداء فريضة الحج على حساب وزارة الداخلية, 

.تعيين وترسيم ونقل عـدد من ذوي اسر الشـهـداء بالوزارات والقطاعات الحكومية الأخرى

.تعـييـن ونـقـل عـدد من أبـنـاء وأشـقـاء الـشـهـيـد بالقطاعات العسكرية

.تعيين عدد من ذوي الشهداء بوظائـف مدنيـة عن طريق وزارة الخدمة المدنية

الرفع للمقام السامي الكريم لإعطاء اسر الشهداء الأولوية بالتقديم عـلى صـنـدوق التنمية العقاري إضافة لإعفاء اسر الشهداء بمن سبق لهم الاقتراض من صندوق التنمية العقاري

.تامين سيارة لأسرة الشهيد حسب احتياجهم وحالتهم

.تدريس عدد من أبـنـاء الشـهـداء بـمـدارس أهـليـة عـلى حساب وزارة الـداخـلية

.ابتعاث بعض أبناء اسر الشهداء للدراسة بالخـارج على حسـاب وزارة الـداخـليـة

.تامين خادمة وسائق لأسرة الشهيد حسب احتياج الأسرة


ثالثاً: الخدمات الطبية المقدمة لأسر شهداء الواجب

.علاج عدد من أبناء ووالدي وزوجات اسر الشهداء (داخل أو خارج) المملكة على حساب وزارة الداخلية

صرف بطاقات خاصة لأسر الشهداء بمستشفى قوى الأمن والمراكز الصحيـة التابعة لوزارة الداخلية ووضع برنامج خـاص لتـسـهـيـل إنـهـاء إجـراءاتـهـم .

.علاج اسر الشهداء بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في حالة الحاجة لذلك

.علاج اسر الشهداء بمستشفى الملك فيصل التخصصي وكذلك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون على حساب وزارة الداخلية


حقوق وامتيازات اسر الشهداء في المملكة المغربية

من خلال ما تقدمه الدول السالفة الذكر ،من حقوق وامتيازات لأسر شهدائها .نخلص بأنه لا يوجد وجه للمقارنة بيننا وبين هذه الدول ،اذ أن المقارنة يجب أن تكون في حقوف متقاربة ،اما من خلال هذه المعطيات ،فالهوة عميقة ،اذ لا توفر المملكة أية حقوق أو امتياز لهذه الفئة رغم سنها  لقانون مكفول الأمة ،الا أنه قانون فارغ ولا يضمن الحقوق لا للأبناء ولا للا رامل كما تدعي الدولة ،وفي هذا الصدد نظمت الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي واسرى الصحراء المغربية يوما دراسيا حول هذا القانون واستدعت له خبراء وأساتذة في هذا المجال حيث وقفوا على عدة تناقضات وتفاهة هذا القانون ، وطالبوا بتغييره بقانون اخر يضمن الحقوق بشكل فعلي لهذه الشريحة،ويتناسب و التضحيات الجسام التي قدمها شهداء الصحراء المغربية في سبيل أن يحيى الوطن .
إذ أن السمة المميزة للمملكة في تعاملها مع اسر الشهداء تتلخص في :
- غياب ثقافة الامتنان والتقدير والاعتراف بالتضحيات الجسام لشهداء الصحراء .
- التقصير ونهج سياسة الهروب الى الامام في التعاطي مع مشاكل هذه الفئة.
- الصمت المريب من طرف جل الحكومات المتعاقبة فيما يخص هذا الملف ،رغم الاحتجاجات والمسيرات والوقفات والمراسلات والنداءات والالتماسات والمرافعات التي سلكتها هذه الأسر .
- سوء تدبير هذا الملف ،وعدم أخذه على محمل من الجد .
- التجاهل والاستخفاف بمطالب هذه الشريحة .
-ترك هذه الأسر تعاني الفقر والحرمان والهشاشة ،دون تعويض مادي أو معنوي  ودون جبر الضرر الذي لحقهم
- ترك الأبناء عرضة للبطالة.
- تخلي الدولة عن هذه الأسر وعدم متابعتهم إذ تركتهم عرضة للضياع .
- عدم توفير السكن اللائق لهم .
- حرمانهم من الاستفادة من تخفيضات النقل العمومي .
- حرمان الأبناء من التغطية الصحية ،ومن مجانية العلاج .
- إرهاق الأرامل بالمواعيد الطبية التي تفوق 6 اشهر ،وعدم اعطائهم الأولوية في الاستشفاء ،بالمستشفيات العسكرية والعمومية .

فاين نحن من هذه الدول وما موقعنا فيما تقدمه لأسر الشهداء؟
ولماذا المملكة المغربية لا تحدو حدو هذه الدول التي تقدر وتمجد من استشهد في سبيل الوطن ،لتكريس سياسة الإعتراف والتقدير ورد الاعتبار ،لتشجيع الشعب على فداء الوطن بالروح والدم ؟؟؟؟؟.

الجزمي خالد
عضو المكتب الوطني
للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي واسرى الصحراء المغربية



Publier un commentaire

0 Commentaires