" حل ملف القضية الوطنية مرتبط بانصاف وتكريم اسر الشهداء والمفقودين "


عقدت الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي واسرى الصحراء المغربية مؤتمرها الاستثنائي يوم الاربعاء 24 يناير 2018, بدار الشباب 11يناير بمدينة سيدي سليمان.
متخذة من " حل ملف القضية الوطنية مرتبط بانصاف وتكريم اسر الشهداء والمفقودين "  شعارا للمؤتمر .
ومن كل جهات المملكة حجت اسر شهداء الصحراء ،وتكبدوا عناء السفر إيمانا منهم بعدالة قضيتهم وبمشروعية مطالبهم ،وللم الشمل  ولتمتين أواصر الأخوة بينهم ،ولوضع استراتيجية نضالية تروم إلى حمل الدولة إلى إعادة الاعتبار المادي والمعنوي لأسر ام القضايا الوطنية ،ومفاتيح حلها مرتبط بالاستثمار في اسر الشهداء ،وتعويضهم وجبر الضرر الذي لحقهم من جراء سوء تدبير الملف الحقوقي والاجتماعي والاقتصادي لهذه الفئة من المجتمع التي مورست عليها كل أشكال التهميش الممنهج ....
وافتتح هذا العرس النضالي بقراءة الفاتحة والترحم على أرواح الشهداء،التي تلاحق كل من خان وتنكر وهضم حقوق هذه الشريحة .
وتمت قراءة التقريرين الأدبي والمالي ( لا مالية للجمعية ،فهي تعتمد على تحركات داتية ومساهمة المنخرطين ،ولا تتلقى أي دعم من المؤسسات الحكومية).
واستؤنفت اشغال المؤتمر بتلاوة " ورقة الجمعية حول الصحراء .
وفي الاخير تم تكوين المكتب الوطني المسير للجمعية ،في جو اخوي ،والذي أسفر عن :

الرئيس :الحجام ابراهيم                                              نائبه: احمزاوي محمد 
الكاتب العام :كسيب حكيم                                            نائبه : قبيس معاد 
الامين :الجزمي خالد                                                  نائبته : حشي تورية 
المستشارون :
قبلي محمد .        تاشفين يشو .       اكوزول محمد.                        كبور عبد الله .                                                       بنان محمد .        حميدي السالك .    ابن يعيش مصطفى .                 خرخور احمد .                                                 حشي مريمة .     مروان محمد سالم .داهي ميمونة .                       عبسة بنت اخوالها .                                       بودعكات خديجة .

وتشكر الجمعية كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا العرس ،كما تشكر كل من تكبد عناء السفر للحضور ،وتشكر كل من لم تسعفه الضروف للمشاركة ،فارواحكم وقلوبكم دائما تكون متواجدة معنا .ودمنا ودمتم للنضال ولارواح شهدائنا اوفياء .

Publier un commentaire

1 Commentaires