بٌيان : "سيٌفهم الصخر إن لم ٌيفهم البشر أن أسر الشهداء إذا هبت ستنتصر"

                                 
                                      بين الجمعيٌة الوطنٌية لاسر شهداء و مفقودي
                                               و أسرى الصحراء المغربٌية
                                                        فرع اٌيت ملول
       بٌيان تضامنيً تحت شعار
      "سيٌفهم الصخر إن لم ٌيفهم البشر أن أسر الشهداء إذا هبت ستنتصر"
  على إثر الخطوة النضالٌية التًي خاضها و يٌخوضها إخواننا من أبناء شهداء حرب الصحراء بمديٌنة 
تطوان منذ 20 دجنبر 2017 ،التيً ُترجمت بمعتصم أمام الملحقة الاداريٌة لحًي الشهداء بطابولة بسبب ما 
لحقهم من غمق لاحد أبسط حقوقهم فيً الاستفادة من مربعات بسوق الجملة بالمنطقة من طرف السلطات 
المعنيٌة الناتج عموما عن سيٌاسة الدولة المبنيٌة على تكرٌيس وفرض واقع الاهمال والتهميٌش الممنهجيٌن فيً 
حق المنتمٌين لهذه الشرٌيحة التًي قدم ذووها أقدس حق فًي الوجود - الحق فيً الحٌياة - وهضم لحقوقها 
المشروعة ، المكفولة قانونا و التيً ما فتئت الدولة المغربٌية تطبل بها عبر ما أسمته بالدستور الجديٌد الذي 
يٌضمن الحق فيً التشغيٌل ، احترام حقوق الانسان ، وكافة الحقوق الاساسيٌة للمواطنيٌن، هذه الوثيٌقة التيً تبقى 
مجرد نص فارغ ؛ فيً ظل واقع البؤس والحرمان و اللامبالاة الذي تواجه به الدولة عبر مؤسساتها جمٌيع 
تحركات أسر شهداء حرب الصحراء.
 وباعتبار الدولة تتحمل كامل المسؤولٌية عن تبعات وتداعيٌات هذا الملف و ما آلت إلٌيه أوضاع 
الاسر ، فإننا كمكتب بايٌت ملول لفرع الجمعٌية الوطنٌية لاسر شهداء و مفقودي وأسرى الصحراء المغربيٌة نعلن 
ما ٌيليً :
- تضامننا المبدئي واللا مشروط مع إخواننا فيً هذه الخطوة النضالٌية السلميٌة ، وفيً الفعل النضاليً عموما 
الراميً إلى حلحلة ملف ضحايٌا حرب الصحراء من أبناء الشهداء بجميٌع فئاتهم ،
- إدانتنا وبشدة سٌياسة القبضة الحديٌديٌة التيً تنتهجها الدولة المغربٌية فيً التعاطيً مع الملف الحقوقيً 
والاجتماعيً لاسر شهداء الواجب الوطنيً كفئة اجتماعٌية متضررة من سيٌاساتها الممعنة فيً تهميٌشنا
وإقصائنا و عدم إبداء ولو إشارة للتعاطيً إٌيجابيٌا مع قضيٌتنا ،
- شجبنا كل أساليٌب التجاهل وصم الاذان ، و الهروب إلى الامام ، ومحاولات الالتفاف و ظهور ممثليٌها 
مدنٌٌيين و عسكرييٌٌن بمظهر الحمل الوديٌع ،
- رفضنا كل الاسالٌيب المعمول بها من طرف السلطات المخزنٌية فًي مواجهة الاصوات الحرة لاسر 
الشهداء المتعطشة للحيٌاة الكريٌمة ، والمطالبة بالانصاف ،
- دعمنا المطلق للخطوات النضاليٌة التصعيٌديٌة لاخواننا بفرع تطوان التيً قد تنتقل لمدن أخرى...

     نحن أصحاب حق وما ضاع حق وراءه طالب، و أن الحق قد يٌغٌيب إلا أنه لا ٌيموت.

                                                                    عن فرع اٌيت ملول26/12/2017

Publier un commentaire

0 Commentaires