معهد أمريكي يرصد سلاح البحر لدى المغرب والجزائر

http://www.almoharib.com/2012/03/blog-post_19.html
معهد أمريكي يرصد سلاح البحر لدى المغرب والجزائر
صدر من معهد AMI أنترناشينال الأمريكي تقريرا يرصد فيه السباق المحموم على سلاح البحرية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،خصوصا بين المغرب والجزائر ،فيما يتعلق بالمغرب يحتل المرتبة السادسة من بين أربعة عشر بلدا الذي رصد مبلغ 2.47 مليار دولار من أجل شراء 31 بارجة حربية وفرقاطات،وأخر فرقاطة حصلنا عليها كانت قبل أيام ،أي في 10 مارس الجاري وتسمي مولاي سماعيل  والتي صنعت في حوض دامن شيلد في الأراضي المنخفظة،وهي جزء من صفقة مع هولندا تشمل ثلاث فرقاطات متوسطة الفعالية،كما حصل على بارجة ضخمة من فرنسا إسمها بارجة بير أنزران،وينتظر أخرى أضخم في 2013،وتسمى محمد السادس وزنها 6000طن وطولها 140 متر،كما صنف التقرير الجزائر ضمن المرتبة الرابعة على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمبلغ يصل إلى 2.780 مليار دولار مخصصة في العشريين سنة القادمة لشراء 26 قطعة بحرية،لكن الفرق بين المغرب والجزائر هو توفر الأخت الشقيقة على أربع غواصات من نوع كيلو بخلاف المغرب الذي ليس لديه غواصات،هذا ونعتقد أن السباق المحموم على التسلح بين الجيران الأشقاء،سيزيد من تكريس علاقات المحبة وحسن الجوار ويكرس الإحترام المتبادل والسلم بين الأخوين الشقيقين.http://www.almoharib.com/

Publier un commentaire

5 Commentaires

  1. لماذا نكذب على انفسنا . الى متى ونحن نكذب و نغطي الواقع المر
    ان كل المؤشرات تدل على ان حربا اقليمية طاحنة ستندلع بين المغرب و الجزائر و هي من ضمن الحروب المستقبلية الاشد خطورة وكل الخبراء الاستراتجيين تنباؤ بهذه الحرب و ستنجر عنها ازمات اقليمية في القارة الافريقية
    الحقيقة هي الحقيقة و المعادلة بسيطة و واضحة والكل يعرفها .
    اننا نتوجه الى حرب ندمر بها انفسنا ومن ثم سيحل السلام الدائم

    RépondreSupprimer
  2. غير معرف2 avril 2012 à 14:13

    tu as riason monsieur algeroski

    RépondreSupprimer
  3. من اللازم على المغرب أن يبني قوة جوية و بحرية كبيرتين لتفادي عنصر المفاجئة من لدن الخصوم

    RépondreSupprimer
  4. غير معرف3 août 2012 à 00:36

    انا اشك في قدرة المغرب على مجابهة الجزائر لان الجزائر دولة بتروليةو لن تجد اية مشكلة في شراء احدث الاسلحة و اكثرها تطورا

    RépondreSupprimer
  5. دولة البترول و الجوع و البؤس و بوتفريقة و الجنرالات الجزارين

    RépondreSupprimer